الاثنين، 13 يناير 2020

جائزة الشارقة للاتصال الحكومي توسع نطاق منجزاتها وتخطو نحو العالمية

طارق علاي:

  • 7 فئات عالمية جديدة في جائزة الشارقة للاتصال الحكومي
  • الفئات العالمية تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون بين وحدات الاتصال الحكومي من مختلف دول العالم

منذ انطلاقتها في عام 2012، حقّقت جائزة الشارقة للاتصال الحكومي نجاحاتٍ وإنجازاتٍ متتالية، حيث بلغ إجمالي المشاركات في الجائزة، 756 مشاركة منها 337 من إمارة الشارقة و255 من باقي أنحاء الدولة و164 من دول مجلس التعاون الخليجي.

وأعلنت الجائزة مؤخراً  عن توسعة نطاقها في دورتها السابعة للعام عام 2020،التي فتحت باب التسجيل منذ فترة  لتصبح جائزةً عالميةً، بالإضافة إلى إعادة هيكلة استراتيجيتها لتعزيز مكانتها كجائزة لها أثر دولي.

العالمية أصبحت حتميةً

وقال سعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب ا لإعلامي لحكومة الشارقة : "من أهم سمات هذا العصر،  تلاشي الحدود الثقافية والمعلوماتية بين الأمم، بحيث لم يعد من الممكن التعامل مع قضايا الاتصال داخل حدود جغرافية معينة، فالتواصل اليوم عملية كونية شاملة تتدخل فيها عناصر داخلية وخارجية، لذا كان التطوّر الذي شهدته جائزة الشارقة للاتصال الحكومي عبر استحداث 7 فئات عالمية، بمثابة استجابة طبيعية للاستحقاق الذي أفرزته هذه المتغيرات، وارتقاء في أهداف الجائزة من تعزيز معايير الممارسة والتخطيط على المستويين المحلي والإقليمي إلى التناغم مع التجربة العالمية ومد جسور تبادل الخبرات بينها وبين المؤسسات في المنطقة".

وأضاف علاي  أن التحديات المشتركة التي يشهدها العالم اليوم من تنامي التطرف والشعبوية والانعزال لدى بعض الفئات في العالم، إلى جانب الحاجة للمزيد من التواصل بين الثقافات والشعوب وبناء جسور التعاون، يفرض على الاتصال الحكومي أن يصل لكل مكان في العالم وهذا يعني تبني معايير مختلفة عن السائدة اليوم".

وبين مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة أنه سيتم خلال هذه الدورة، التعرّف على قضايا أكثر تفصيلًا وتخصيصًا وسنكتشف طريقة استخدام المؤسسات الرسمية اتصالًا مؤثّرًا وفاعلًا لخدمة أهدافها، للاستفادة منها في تحقيق رؤيتنا الوطنية واستراتيجيتنا وأهدافنا السامية المتمثّلة في بناء المجتمع وتطوير الإنسان الذي لطالما كان على رأس أولويات دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة تحديدًا".

وأشارعلاي إلى أن الفئات العالمية الجديدة التي استحدثتها الجائزة تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون بين وحدات الاتصال الحكومي من مختلف دول العالم وتساهم في تعريف المؤسسات المحلية والإقليمية على طرق وثقافات اتصال جديدة.

8 فئات جديدة

واستعرض علاي الفئات الجديدة التي  استحدثتها الجائزة إضافة إلى تطوير بعض الفئات المعتمدة في الدورة السابقة، وهي فئة "صوت المجتمع" الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتُمنح للحملة أو الجهة التي أحدثت أكبر تأثير في المجتمع من خلال الاتصال الحكومي، وفئة "أفضل برنامج إعلامي أحدث فارقاً" التي تمنح للبرنامج الذي أحدث تأثيرًا اجتماعيًا إيجابيًا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام التقليدية، وفئة "أفضل منسق للاتصال الحكومي" التي تمنح للموظف الذي يظهر قدرات مثالية في تولي وظيفة الاتصال في هيئة حكومية بدولة الإمارات.

وقال: " عند استحداث فئات تضاف إلى قائمة الجائزة، نراعي أن تغطي الجائزة كافة مجالات الاتصال الحكومي، وأن تسلط الضوء على أولويات الاتصال في الساحة الجغرافية التي تستهدفها الجائزة، إلى جانب المساهمة في تعميم الفئة المعتمدة على وحدات الاتصال في المؤسسات والحكومات الأخرى".

فئات جديدة على مستوى عالمي

وكانت جائزة الشارقة للاتصال الحكومي قد استحدثت 7 فئات عالمية وهي "أفضل صورة إعلامية للاتصال الحكومي"، وستمنح لشخصية أو جهة إعلامية أسهمت صورتها في إحداث تأثير في وعي الجماهير أو مواقفهم تجاه قضية معينة، بالإضافة إلى فئة "أفضل استخدام للبيانات"، تُمنح إلى الهيئة التي أظهرت أفضل استخدام للبيانات وأبدعت في فنون عرضها بهدف توصيل المعلومات.

وتضم الفئات العالمية الجديدة أيضاً، فئة "أفضل فكرة لزيادة إشراك أجيال المستقبل (التأثير)"، وتمنح  لهيئة أو فريق يعمل في حملة أثبتت زيادة التفاعل من قِبل جماهير مختلفة من جيل الشباب واليافعين، وفئة "أنّجَح شراكة للتواصل المجتمعي"، ونقدّمها إلى أي هيئة أثبتت نجاح حملة ما بالاعتماد على شراكة مبتكرة بين طرفين أو أكثر، وأخيرًا فئة "أفضل مبادرة للتعامل مع الأخبار المفبركة"، وتُمنح للهيئات التي طوّرت أدوات ناجحة لتحليل المعلومات ورصد المزيف منها".

وأشار علاي إلى أن الفئات العالمية ركزت على ممارسات الاتصال التي تهدف إلى بناء صورة عالمية عن الدول أو المؤسسات، إلى جانب الممارسات ذات العلاقة بالتفاعل بين الأجيال واستخدام البيانات والأخبار الوهمية والمفبركة، وأوضح أن هذه الفئات تجسد أولويات وحدات الاتصال كونها تستجيب للتحديات التي تعاني منها ساحة الاتصال في أي مكان من العالم.

تطوير فئات

وإلى جانب الفئات الجديدة، تم تطوير خمس فئات سابقة، وهي فئة "أفضل اتصال حكومي عبر وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية"، حيث كانت هذه الجائزة متاحة لمنطقة الخليج العربي فقط. وفئة "أفضل حملة اتصال حكومي عالمي " وهي متاحة للجميع حول العالم بعد أن كانت مخصصة لدولة الإمارات. وفئة "أفضل شخصية مؤثرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي" المقتصرة على دولة الإمارات، بعد أن كانت متاحة لمنطقة الخليج العربي.

 ومن الفئات التي تم تطويرها أيضًا، فئة "أفضل منظومة دعم لموظف الاتصال الحكومي" التي كانت مقتصرة على المتحدث الرسمي. وفئة "أفضل استخدام للتكنولوجيا الحديثة في التواصل المجتمعي"، التي كانت مخصصة للتطبيقات الذكية  بهدف دعم الاتصال الحكومي وتيسير آلية التفاعل والتواصل الإيجابي مع الفئات المستهدفة، إذ أصبحت هذه الفئة تشمل المؤسسات أو الهيئات الحكومية التي أطلقت تطبيقًا ذكيًا أو فيديو أو استخدمت تقنية حديثة تساعد على دعم الاتصال الحكومي وتسهيل التفاعل مع الجمهور.

وأبقت الجائزة على ثلاث فئات كانت معتمدة من الدورة السابقة وهي، فئة "أفضل الممارسات في الاتصال الحكومي لإمارة الشارقة"، وفئة "أفضل إدارة للاتصال خلال الأزمات في دولة الإمارات"، إلى جانب "فئة أفضل مبادرة للشباب في الاتصال الحكومي – المنطقة العربية".

وبين علاي، أن التحديث الذي شهدته فئات سابقة في جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، يترجم المساعي نحو التطوير المستمر للجائزة وفئاتها بما يتلاءم مع المستجدات والنتائج التي خلصت إليها تجارب السنوات الماضية، كما يعزز مكانة الجائزة بوصفها الأداة الوحيدة في المنطقة التي تهدف إلى الارتقاء بمعايير الاتصال وثقافته وممارساته.

الدورة السابقة وفئاتها

يذكر أن الجائزة في دورتها السادسة العام الماضي، ضمّت 14 فئة هي، أفضل ممارسة اتصال حكومي - إمارة الشارقة، وأفضل موقع إلكتروني حكومي وأفضل ممارسة في المسؤولية الاجتماعية وأفضل تعامل إعلامي مع أزمة وأفضل تواصل حكومي خارج الدولة وأفضل منظومة دعم للمتحدث الرسمي وأفضل حملة أو مبادرة لتغيير السلوك- دولة الإمارات، وأفضل تطبيق إلكتروني حكومي وأفضل مبادرة شبابية في الاتصال الحكومي وأفضل مبادرة إعلامية في الاتصال الحكومي وأفضل ممارسة في الاتصال الداخلي وأفضل استراتيجية اتصال حكومي وأفضل حملة اتصال حكومي وأفضل تفاعل للاتصال الحكومي عبر شبكات التواصل الاجتماعي- دول مجلس التعاون الخليجي.

ويشار إلى أنّ المركز الدولي للاتصال الحكومي، ينظّم الدورة السابعة من الجائزة بالتزامن مع المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2020 الذي تنعقد دورته التاسعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

نبذة عن جائزة الشارقة للاتصال الحكومي

أطلق المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة  في سبتمبر 2012 جائزة الشارقة للاتصال الحكومي، بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في خطوة ريادية تعد الأولى من نوعها عربياً، تسلط الضوء على إنجازات الأفراد والمؤسسات في قطاع الاتصال الحكومي. وعملت الجائزة على ترسيخ أفضل الممارسات المهنية في قطاع الاتصال الحكومي في الدولة ومنطقة الخليج العربي. وساهمت كذلك، في تثمين جهود المؤسسات المحلية والإقليمية والمجموعات والأفراد، ودعم إنجازاتهم وإبداعاتهم التي تساهم في تحقيق تواصل أفضل مع الجمهور، وإيجاد شراكة حقيقية بين الجهات الحكومية وصناع القرار فيما بينهم من جهة وبين فئات الجمهور المتنوعة من جهة أخرى.

للحصول على أفضل تجربة للمتصفح ، يرجى استخدام الهاتف في وضع عمودي.