المنتدى الدولي للاتصال الحكومي: "تغيير سلوك.. تطوير إنسان"

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي:

الطالبة: ليندا أبوبكر -  كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأمريكية بدبي

 "بدون معرفة أنماط تفكير الجمهور وما يؤثر فيهم وما يحدد ممارساتهم، سيبقى الاتصال معزولاً عن الأفراد، وتأثيره عليهم لحظياً وغير دائم. الاتصال الحكومي ينبغي أن يكون مصدر إلهام للجمهور ومرشداً لهم في تبني ثقافات ومواقف تقوم على خدمة المصالح العامة قبل الفردية"، بهذه الكلمات عبّر الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، عن أهمية الاتصال الحكومي، في تصريحٍ سابق لموقع جريدة "النهار" اللبنانية، وهي خلاصة ما يسعى إليه الاتصال الحكومي كمفهوم حديث ومتقدم، وما يعمل عليه المركز الدولي للاتصال الحكومي في الشارقة.

ويمثّل المركز الدولي للاتصال الحكومي منصة عالمية ومنظومة متكاملة تعمل على تعزيز الاتصال الحكومي. ويهدف المركز إلى تطبيق استراتيجيات الشارقة، من حيث دعمها للبحوث والعلم، عن طريق إنشاء صرح علمي نظري وتطبيقي في مجال الاتصال الحكومي، وتطوير مهارات موظفي المؤسسات الحكومية عامةً وموظفي الاتصال الحكومي خاصةً، من خلال تنظيم برامج عالمية تحفّز التطوير المهني بشكل مستمر. كما يهدف المركز إلى بناء علاقات دولية مع مؤسسات وأكاديميين وباحثين وعاملين ممثلين لحكوماتهم في مجال الاتصال الحكومي.

ومن أهم المبادرات السنوية، التي ينظمها المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وذلك تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، والذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة. ويقام المنتدى في مركز إكسبو الشارقة.

ولأهميته الكبيرة، شهد المنتدى إقبالاً غير مسبوق، إذ بلغ عدد الحضور في الدورات الثماني السابقة، حوالي 23 ألف شخص، واستضاف 303 متحدثاً/ كما وصل عدد التغطيات الإعلامية إلى حوالي 11 ألف تغطية. وساهم المنتدى، منذ انطلاقته عام 2012، في إبراز أهمية تواصل الحكومة مع شعبها، وبناء علاقة متبادلة، وفق قواعد مهنية وأساليب متطورة تتماشى مع الحياة العصرية التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة. وشدّد صاحب السمو حاكم الشارقة، في كلمته التي ألقاها في افتتاح الدورة الثامنة للمنتدى، على أنّ "تطور المؤسسات الحكومية وخدماتها لا ينتج إلّا بتطور موظفيها"، وبشكل عام أصبح المنتدى يقدم حلولاً محلية وعالمية.

الدورة الأخيرة للمنتدى حملت شعار "تغيير سلوك.. تطوير إنسان"، شاملاً عدة برامج تعزز أفكار التغيير لدى الفرد والمؤسسات الحكومية. وقد تركزت جلسات وفعاليات المنتدى على كيفية تحويل الحكومة التقليدية إلى حكومة رقمية تتأقلم وتتماشى مع التغيرات التكنولوجية والحركة السريعة لوسائل التواصل الاجتماعي. وكان من ضمن هذه الفعاليات لعبة "الشارقة 2071" التي تتركز على تغيير السلوك، بالتعاون مع دائرة الحكومة الإلكترونية وأطفال الشارقة، حيث سعت إلى تعريف الأطفال بالسلوكيات الصحيحة؛ بهدف غرس ثقافة وقيم المجتمع من خلال أربع ألعاب افتراضية تفاعلية.

كما تم تشكيل حملة إلكترونية بعنوان #الشارقة_تسأل، حملت محاورالمنتدى الخمسة، وهي: المسؤولية الفردية، والمسؤولية العائلية، والعمل، والتعليم، والصحة والسعادة، بالإضافة إلى إصدار المركز الدولي للاتصال الحكومي كتاباً خاصاً بعنوان "الاتصال الحكومي.. ممارسات ودراسات"، والذي يعتبر أكبر قاعدة معلوماتية دُشّنت خصيصاً لخدمة الطلبة والباحثين.

وضمّت فعاليات، المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، كذلك، نحو 70 ممارساً وخبيراً عالمياً في مجال الاتصال الحكومي من 15 دولة حول العالم، و500 إعلامي، ناقشوا أمام 6000 زائر، في 37 جلسة حوارية، و11 ورشة عمل، على مدى يومي 20 و21 آذار (مارس) الماضي، سبلَ تعزيز التنسيق، وبناء الشراكات بين المؤسسات الأكاديمية والاجتماعية والإعلامية وصنّاع القرار، للوصول إلى أفضل استراتيجية اتصال حكومي.

وإلى جانب المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، يُطلق المركز – ضمن جهوده المختلفة- عدداً من المبادرات السنوية الأخرى، مثل الشبكة العربية للاتصال الحكومي، والرخصة السنوية للاتصال الحكومي، والدبلوم المهني في الاتصال الحكومي، وجائزة الشارقة للاتصال الحكومي. وتعد هذه المبادرات الأولى من نوعها في الوطن العربي، وكلها تدعم النهوض بالجوانب النظرية والتطبيقية لمنظومة الاتصال الحكومي على الأصعدة كافة.

شارك هذة الصفحة

للحصول على أفضل تجربة للمتصفح ، يرجى استخدام الهاتف في وضع عمودي.