الأجندة - 2021

26 سبتمبر 2021

الوقت الأجندة
11:30 – 15:00

التسجيل

10:00 – 11:13

افتتاح فعاليات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي

فيلم الافتتاح
مقدم برنامج المنتدى: خالد المدخلي - إعلامي وصحفي سعودي ومذيع في قناة العربية

مقدم برنامج المنتدى
كلمات رئيسية
23:16 – 23:36

خطاب ملهم

الاتصال الإنساني

تمثل القضايا الإنسانية واحدة من القضايا الأكثر قرباً لوجدان الجماهير، وتشكل أحد قوى التغيير والاستجابة السريعة تجاه واقع وظروف المجتمعات المتضررة من الحروب والصراعات والكوارث الطبيعية أو حتى المحتاجين والمرضى، وهو ما يجعلها موضوعاً لاتصال حكومي فاعل ومؤثر، قادر على تحقيق نتائج مباشرة، لهذا سيتوقف هذا الخطاب عند قدرة الاتصال الإنساني على تحقيق أهداف الاتصال الحكومي، والوصول بها إلى مستويات فعاله واستجابة مباشرة من قبل الجمهور.

المحاور:

  • كيف تتلقى الجماهير أخبار القضايا الإنسانية، وما الذي يدفعها
  • للتعاطف أو التضامن معها؟
  • كيف يمكن للاتصال الحكومي أن يستفيد من تأثير الاتصال الإنساني على الجمهور؟
  • ما الذي يحدد نجاح الاتصال الحكومي القائم على الاتصال الإنساني؟
المتحدث
11:41 – 12:26

جلسات رئيسية

نظرية المؤامرة.. هل يمكن اختراقها؟

في الوقت الذي كانت القنوات الإخبارية والصحف تدعو الجماهير لأخذ لقاح فيروس كورونا، وفي الوقت الذي كان المسؤولين يظهرون على الشاشات وهم يأخذون اللقاح ليطمئنوا أبناء شعبهم، كان بعض الناس يرفضون أخذ اللقاح ويتبادلون المواقف الناقدة والرافضة والتي شكلتها انطباعات مسبقة حول أسباب الأزمات، هذه الانطباعات التي تعرف لدى المتابعين والمختصين في السلوك الاجتماعي ب"نظرية المؤامرة".

تختصر هذه التجربة واحدة من كبرى التحديات التي تواجه إدارات الاتصال الحكومي في العالم، فكثيراً ما تقف نظرية المؤامرة عائقاً أمام رسائلها للجمهور، وتؤخر خطط الحكومات التنموية، والوقائية، وتؤجل نجاح مشاريعها، وهذا ما يلخصه العالم الأميركي مايكل باركون بقوله: إن المؤمنين بنظرية المؤامرة لا ينظرون للأشياء كما هي عليه، بل يرونها وفقاً لثلاثة مبادئ وهي: لا شيء يحدث بالصدفة، ولا شيء يكون كما يبدو عليه، وكل شيء مرتبط ببعضه.

ويؤكد باركون أن هذه النظريات في الغالب لا تستند إلى دليل أو قاعدة علمية وهذا ما يجعلها خطرة لأنها تستند إلى التعصب وليس إلى المنطق، وهو ما يحيله عالم النفس أندرياس كابس من جامعة سيتي لندن إلى الخوف، إذ يرى إن الخوف يلعب دوراً رئيسياً في إيمان البعض بنظرية المؤامرة، في الوقت الذي تشير عالمة الأعصاب فرانكا باريانين إلى أن الأشخاص الأكثر عرضة لتصديق الأخبار الكاذبة، غالباً ما يكونوا أشخاصاً يعانون من فقدان كبير للسيطرة على حياتهم.

تقف هذه الجلسة عند نظرية المؤامرة ليس من جانبها السياسي، وإنما من واقع تأثيرها على مناحي الحياة كافة، وما تشكله من تحديات أمام جهود إدارات الاتصال الحكومي.

المحاور:

  • نظريات "المؤامرة" تقاوم التغيير وتعرقل دور الحكومات، فكيف يمكن تجاوزها؟
  • كيف يمكن لإدارات الاتصال الحكومي أن تضع خطط وبرامج لتجاوز تأثير نظرية المؤامرة؟
  • كيف يمكن التصدي لنظرية المؤامرة بالتعاون مع وسائل الإعلام، وهل دور الإعلام استباقي، أم مباشر، أو لاحق لتلافي مضار نظرية المؤامرة؟
  • هل يمكن أن تنجح استراتيجيات نظرية مؤامرة على نظرية المؤامرة نفسها، أي تحويل النظرية نفسها إلى مؤامرة للتأثير سلباً على المجتمعات والجماهير وذلك لإلغاء تأثيرها؟
  • آليات تعزيز الثقة بين الحكومات والمجتمع.
مدير الجلسة
المتحدثين
  • سعادة تركي الدخيل سعادة تركي الدخيل سفير المملكة العربية السعودية بدولة الإمارات العربية المتحدة
  • لورد فيليب هاموند لورد فيليب هاموند وزير الخزانة، المملكة المتحدة (2016 – 2019)، وزير الخارجية، المملكة المتحدة (2014 – 2016)، عضو في مجلس اللوردات، المملكة المتحدة
  • الدكتور فهد رفاعي الشليمي الظفيري الدكتور فهد رفاعي الشليمي الظفيري دكتواره في العلاقات الدولية جامعة ويلز – رئيس مركز الشرق الأوسط للاستشارات السياسية والاستراتيجية
  • نارت بوران نارت بوران الرئيس التنفيذي للشركة الدولية القابضة للاستثمارات الإعلامية
13:15 – 14:00

جلسات رئيسية

فاعلية الرسائل الاتصالية.. بين علم السلوك والبيانات الضخمة

هل سنحتاج إلى متخصصين في علم الاجتماع، ومحللو بيانات، يجلسون إلى جانب صناع المحتوى ومحرري الأخبار ليس في المستقبل، بل الآن؟ هل سيطلب أخصائيو علم الاجتماع الإعلامي تغيير كلمات في عناوين الأخبار قبل نشرها؟ وكيف سيلعب المسؤول عن تحليل بيانات الجمهور المستهدف دورًا محوريًا في المحتوى والنشر والتأثير؟ وما علاقة ذلك بالتشابه في الثقافة والفكر والسلوك بين المرسل والمستقبل؟

تتضاعف تلك الاحتياجات في ظل تحديات إدارات الاتصال الحكومي وضرورة ضمان تواصلها الفعال مع الجمهور، فلم يعد كافيًا أن يكون فريق عملها مكون من متخصصين في الاتصال العام والإعلام المرئي والمكتوب، في ظل التحولات المتسارعة في أدوات الاتصال المعاصر، بل بات الأمر يستلزم وعيًا كافيًا بذهنية الأفراد، وتحليلاً دقيقاً للبيانات، ودراسة لأنماط التواصل.

تطرح هذه الجلسة تساؤلات حول كيفية دمج علوم جديدة في إدارات الاتصال، وإيجاد إطار عام لاحتياجات إدارات الاتصال الحكومي الراهنة والمستقبلية لتحقيق مستوى فاعل ومؤثر من الاتصال مع الجمهور، بالاستفادة من خبراء في عدة مجالات متنوعة.

المحاور:

  • مدى انعكاس التخصصات المختلفة على فرق الاتصال.
  • التخصصات الناتجة عن التحول الرقمي المتسارع وانعكاسها على نواحي الحياة المختلفة.
  • كيفية خدمة تحليل البيانات لمحتوى إدارات الاتصال الحكومي.
  • دور الجامعات في دعم مسيرة مستقبل الاتصال الحكومي، وما هي التخصصات الأكاديمية الواجب استحداثها أو تحديثها.
  • هل يجب تزويد الإعلاميين بمهارات علم الاجتماع، أم تخريج طلبة علم اجتماع مزودين بمهارات الإعلام المعاصر؟
مدير الجلسة
المتحدثين
14:05 – 14:50

جلسات رئيسية

السرد القصصي .. ماهيته ودوره في الأثر الخطابي

يشير عالم النفس الأمريكي جيروم برونر أن الرسائل التي يتم تقديمها للإنسان كقصص تكون أكثر قابلية للتذكر 22 مرة أكثر مما لو قدمت له كحقائق فقط، وهذا ما يؤكده علماء الأعصاب والدماغ، إذ جاء في ورقة بحثية نشرت في العام 2018 تحت عنوان "How Stories Change Our Brains" أننا البشر عندما نسمع قصصًا جيدة، يحدث تغييران في أدمغتنا: أحدهما عصبي والآخر كيميائي.

وعندما نسمع الحقائق المباشرة، تضيء منطقتان من أدمغتنا: معالجة اللغة وفهم اللغة، لكن عندما نستمع إلى القصص، يزيد النشاط العصبي خمسة أضعاف، فنحن نستخدم القشرة الحركية ومراكز معالجة العواطف والصور المرئية لدينا، ونتخيل الأحاسيس، ونعالج ردود الفعل العاطفية، يعني هذا أن المزيد من أدمغتنا تعمل، لذلك نحن أكثر تركيزًا على القصة وأكثر احتمالًا للاحتفاظ بها لاحقًا.

قادت هذه الدراسات والبحوث خبراء الاتصال وصناع المحتوى في العالم إلى الاستفادة من الأسلوب القصصي في تقديم خطابهم للجماهير، وهو ما دفع عدد من الحكومات في العالم إلى استحداث وحدات لصناعة قصص تعزز من فاعلية تواصلها مع المجتمعات، وتدفعهم لتبني سياساتها التنموية.

تجيب هذه الجلسة عن أسئلة عديدة حول هذا الإطار، أبرزها:

  • ما أهمية السرد القصصي للحكومات؟
  • كيف يمكن لمسؤولي الاتصال في الحكومات إتقان فن السرد القصصي؟
  • ماهي القنوات والمنصات الجديدة والناشئة القادرة على جذب انتباه واهتمام الجمهور؟

المحاور:

  • استعراض نماذج ناجحة من السرد القصصي.
  • كيفية توظيف السرد القصصي في بناء الأفكار والقناعات.
  • هل يُجدي الأسلوب القصصي مع رسائل إدارات الاتصال الحكومي كافة، أم يقتصر على رسائل محددة؟
  • هل هنالك قصص تناسب مجتمعات وجماهير، ولا تتناسب مجتمعات وجماهير أخرى، ومن يمكنه تحديد شكل ونوع القصص المناسبة للجماهير؟
مدير الجلسة
المتحدثين
  • السعد المنهالي السعد المنهالي رئيس تحرير مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية
  • راشد الفلاحي راشد الفلاحي أول رئيس تنفيذي للسرد القصصي
  • نايلة الخاجة نايلة الخاجة مخرجة، ومعدة وكاتبة سيناريو إماراتية، والمدير التنفيذي لشركة نايلة الخاجة للأفلام، ومؤسس The Scene Club
  • ويل ستور ويل ستور الكاتب الأكثر مبيعاً، وصحفي حائز على جوائز، ومتحدث قصصي
09:00 – 15:00

ورشة عمل تدريبية

صناعة البودكاست .. رافق جمهورك أينما كان

منذ عدة سنوات، أطلق البيت الأبيض عدة برامج للتدوين الصوتي بغرض تحقيق اتصال فعال مع الجماهير، حيث تم تصميم سلسلة من المحادثات المباشرة بين مسؤولي البيت الأبيض والجماهير، متناولةً مجموعة كبيرة من الموضوعات من خلال الرد على الأسئلة في الوقت الفعلي، بالإضافة إلى نشر مختلف الخطابات والأحاديث والأخبار مما أتاح إمكانية الوصول المباشر وغير المسبوق إلى المؤسسة الحكومية.

سواء كانت المؤسسة تمثل إدارة محلية معينة، أو هيئة خدمية ما، يظل البودكاست ذراعًا إعلاميًا حيويًا لمخاطبة الجماهير، والوصول إليهم، والرد على مختلف تساؤلاتهم، ويظل إنتاج منتج مسموع على إحدى منصات البودكاست عملًا يتطلب الكثير من المهام؛ من بينها الانتهاء من خطة مفصلة، اختيار الضيوف والتواصل معهم، البحث عن المواضيع الجديدة والشيقة، خلق هوية إعلامية للبرنامج، كتابة الأسئلة والنصوص، والتسويق للمحتوى.. وهذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل خلال تلك الورشة. محاور الورشة:

  • كيفية اختيار موضوع يناسب اهتمامات الجمهور؟
  • كيفية صناعة محتوى مسموع جاذب؟
  • كيف تكون أحد المؤثرين في البودكاست؟
  • استراتيجيات بناء خطط العمل الفاعلة.
المدرب
  • باسم كامل باسم كامل تنفيذي أول للإنتاج، راديو أكاديمية سكاي نيوز عربية
09:00 – 15:00

ورشة عمل تدريبية

إدارة صناعة المحتوى لمنصات التواصل الاجتماعي

في العام 2020، ونتيجة للجائحة، تزايد حجم استخدام الجماهير في العالم لوسائل التواصل الاجتماعي، وبات المحتوى الذي تعرضه هو المحرك لأنماط استهلاكهم ومواقفهم وآرائهم تجاه الكثير من القضايا حول العالم، إذ بينت إحصائية نشرت في تقرير لـ "Hootsuite وWe Are Social" حول حالة العالم الرقمي، أن 43% من مستخدمي شبكة الإنترنت قضوا فترات زمنية أطول على منصات التواصل الاجتماعي خلال أشهر الجائحة، وارتفع أعداد مستمعي الـ "بودكاست" بنسبة 15%.

يضع هذا الواقع صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي في مركز اهتمام المعنيين في التواصل والاتصال مع الجماهير سواء في وحدات الاتصال الحكومي أو غيرهم من الكتاب والصحفيين والمبدعين وأصحاب الشركات والمؤسسات، لهذا تفتح هذه الورشة الباب على مهارات احترام تقديم وصناعة المحتوى عبر وسائل التواص الاجتماعي، وتجيب على سؤال: ما هو المحتوى القادر على مخاطبة كل فئة من الجماهير في هذا العصر الرقمي؟

محاور الورشة:

  • ما هو المحتوى الجيد؟
  • كيف تعرف الجمهور المستهدف؟
  • كيف يمكن أن يصبح المحتوى وسيلة من وسائل تحقيق الرفاهية في المجتمع؟
  • ما هو المحتوى التفاعلي؟
المدرب
  • جودت شماس جودت شماس مدرب واستشاري في مجال التسويق الرقمي أكاديمية الإعلام الجديد
12:15 – 14:35

خطاب تفاعلي

حديث الاتصال الحكومي

برنامج خاص ومنصة خطاب تفاعلي مبتكر، تمثل فكرة تطبيقية متقدمة لمفهوم الاتصال الحكومي ولمهام وسعي المركز الدولي للاتصال الحكومي في جعل الحوار والتواصل والخطاب التفاعلي المباشر جزءً رئيساً في العمل اليومي الإداري.

يعكس البرنامج/ المنصة دور الاتصال الحكومي الريادي والإيجابي الذي يلعبه ضمن خطط المؤسسات المختلفة، الحكومية وفي القطاع الخاص، لدعم مسيرة التنمية المستدامة للمجتمع، وتطوير الخدمات المقدمة لمختلف الفئات والأفراد فيه، الى جانب ما يمكن الخروج به من ابتكارات ومبادرات نحو مزيد من التطوير كون الشارقة رائدة العمل في مجال الاتصال الحكومي.

وتعمل المنصة / البرنامج كحلقة وصل لتفعيل خطوط تواصل مباشرة بين المسؤولين مع بعضهم البعض من جهة، وبينهم وبين الجمهور من الجهة الأخرى في الاطلاع على تجارب متنوعة ومختلفة، وتبادل التجارب والخبرات، وذلك كأحد أهداف المركز الدولي للاتصال الحكومي لتطوير مفهوم وأساليب وممارسات الاتصال الحكومي في الشارقة والمنطقة.

وتقوم الفكرة على استضافة عدد من المسؤولين ضمن منصة حوارية واحدة تجمع بينهم، وذلك للحديث عن الخطة العامة للمؤسسة في إطار العمل المميز الذي يلعبه الاتصال الحكومي، حيث يقدم كل مسؤول – مع الأسئلة من مقدم البرنامج- جرد حساب لعمل المؤسسة متضمناً أهدافها، ورؤيتها، ومدى إسهام الاتصال الحكومي، والتطبيقات التي يوفرها في إنجاز الخطة المرسومة. يتم التركيز على مدى إسهام الدراسات والمقترحات والأفكار الملهمة التي يخلص بها المنتدى الدولي للاتصال الحكومي كل عام باعتباره الجهة الرئيسة لتطوير تجارب التواصل في مختلف المؤسسات.

أهداف المنصة:

  • مناقشة تجارب المؤسسات الحكومية والخاصة في إمارة الشارقة في المجالات المختلفة.
  • عرض الصورة الشاملة والمتكاملة والحقيقية لإسهام للاتصال الحكومي في خطط التنمية في الإمارة.
  • مشاركة التجارب التنموية الناجحة لإمارة الشارقة كإمارة متميزة تبوأت مكانة عالمية متميزة.
  • ربط ما يطرحه منتدى الاتصال الحكومي الدولي السنوي من أفكار وتجارب عالمية بالمؤسسات المحلية. والوقوف على مدى الوصول الى أفضل ممارسات الاتصال الحكومي.
  • المساهمة في توفير الفرصة أمام المسؤولين المحليين بالإمارة لعرض تجاربهم المتقدمة في منصة عالمية.
  • السعي لإيجاد منصة سنوية دائمة أمام المؤسسات بالإمارة لعرض إنجازاتها وابتكارها.
المتحدثين
مدير المنصة
  • مريم علاي مريم علاي إعلامية ومقدمة برامج هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون
09:00 – 11:00

جلسة تفاعلية

القيادة خلال الأزمات

تعتبر استراتيجيات التواصل الفاعل عاملاً محورياً في الاستجابة الناجحة لإدارة الأزمات. وكما شهدنا العام الماضي خلال أزمة جائحة كورونا والظروف غير المسبوقة التي رافقتها، تلعب الحكومات دوراً أساسياً في تعزيز قدرة المواطنين على مواجهة التحديات ومرونة شبكات البنية التحتية خلال الأزمات. على الرغم من أن منع حدوث الأزمة تعتبر فكرة مثالية إلا أنها ليست قابلة للتحقيق دائماً. فماذا يحدث إذاً في حالات قضايا الصحة العامة والكوارث الطبيعية والعمليات الإرهابية أو الفضائح؟ الاتصال خلال الأزمات مسألة صعبة، لذلك لا بد أن نتأكد من توفر استشاريين محنّكين لمساعدتنا في هذه المسألة.

المحاور:

تقدم هذه الجلسة تحليلاً للاستجابات الناجحة للحكومات في إدارة الأزمات في حالات مختلفة، وبشكل خاص خلال أزمة جائحة كورونا. وتهدف إلى محاولة الرد على تساؤلات مختلفة منها:

  • ما الذي يجعل أزمة ما أزمة حقيقية؟
  • ماهي المبادئ الأساسية لإنجاح خطة الاتصال الحكومي خلال الأزمات؟
  • لماذا من الطبيعي أن يتطلع الناس إلى القادة لتعزيز شعورهم بالثقة والقوة في أوقات الأزمات؟
  • لماذا يعتبر الاتصال في إدارة الأزمات أكثر نجاحاً وفاعليةً عندما يكون جزءاً من الاستراتيجية؟
  • هل تمكن الاتصال من تحديد مدى فاعلية استراتيجيات الحكومات في التعامل مع أزمة جائحة كورونا؟
المتحدث
  • ألاستير كامبل ألاستير كامبل سياسي بريطاني، والمتحدث الرسمي والسكرتير الصحفي، ومدير الاتصالات والاستراتيجية لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.
00:15 – 14:15

ملتقى المؤثرين

الوباء المعلوماتي

فتحت منصات الاتصال الرقمي، ووسائل التواصل الاجتماعي المجال أمام الشخصيات ذات الرأي وأصحاب الرؤى والأفكار البناءة والإبداعية أن يكونوا سفراء بلدانهم أمام العالم، وحملتهم مسؤولية تجاه بناء الصورة الذهنية عن مجتمعاتهم وثقافتهم وحتى حكومات بلدانهم، الأمر الذي جعلهم شركاء مؤثرين وفاعلين في المشاريع التنموية التي تقودها البلدان، خاصة أولئك الذين يخاطبون الملايين من متابعيهم وجمهورهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

اليوم تتنبه إدارات الاتصال الحكومي إلى حجم الأثر والتغيير الذي يمكن أن يقوده المؤثرون، وهو ما دفعها إلى بناء جسور تعاون مع المؤثرين لمواجهة أكثر التحديات التي تعيق وصول الرسائل للجمهور وتعطل الاستجابة عليه، والمتمثلة فيما يعرف بالوباء المعلوماتي، وما يرافقه من التهوين، والتهويل، والتضليل، والتشويش، وغيرها من التحديات، فهل يمكن لمؤثري مواقع التواصل الاجتماعي أن يكونوا شركاء في تحقيق تطلعات التنمية المنشودة، ويعززوا من دور إدارات الاتصال الحكومي؟

المحاور:

  • كيف يبني الجمهور ثقته بمؤثري مواقع التواص الاجتماعي؟
  • كيف يتحمل المؤثرون مسؤوليتهم تجاه بلادهم وسمعة أوطانهم؟
  • كيف يمكن تعزيز التعاون بين إدارات الاتصال الحكومي والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي؟
مدير الملتقى
12:15 – 13:45

ملتقى الشباب

الجيل الخامس من الأفكار

للاتصال الحكومي دور محوري في تعزيز ثقافة التفاعل مع كافة شرائح المجتمع وذلك من أجل حشد الدعم للبرامج والسياسات الحكومية. وتعتبر فئة الشباب، وخاصة في العالم العربي، من أهم شرائح المجتمع التي لها دور كبير في تطوير بلدان المنطقة والانتقال بهم إلى المستقبل بنجاح وأمان.

وعلى الرغم من أهمية هذه الشريحة وما تملكه من طاقات، إلا أن الحديث حول المستقبل يركز على التقنيات والتكنولوجيا والأدوات الحديثة أكثر من تركيزه على القوى البشرية نفسها، وحتى عند تناول عملية التعليم وأهمية تطويرها لترتقي برأس المال البشري، يبقى الشباب في خانة المتلقين لمخرجات التعليم، هذا التشخيص يتجلى أكثر في المصطلحات التي تختزل سمات العصر المقبل، مثل مصطلح الجيل الخامس من الشبكات "5G" أو الذكاء الاصطناعي"AI" أو الثورة الصناعية الخامسة "5II".

إن التركيز في الخطاب على الأدوات ومخرجات العلوم، يؤدي إلى تشكل انطباعات عامة لدى الجمهور في مقدمتها أن دور الشباب في المستقبل أن يكونوا موظفين جيدين، ومؤدين جيدين، ومستهلكين جيدين لكل ما يقدم عبر وسائط التكنولوجيا من أفكار ومنتجات، بينما تحتاج المجتمعات بشكل أكثر للبشر الجيدين، الواعيين لكيفية توظيف العلوم ومخرجاتها للخير العام، القادرين على ترسيخ الروابط الاجتماعية النبيلة، والقادرين أيضاً على التفهم والتعاطف والتعاون الإنساني.

المحاور:

  • هدف الحلقة هو البحث في عوامل تحقيق التناغم بين التقدم المادي من ناحية، والتطور الوجداني من ناحية أخرى.
  • والإجابة على سؤال: أي تفكير نريده ليواكب الطفرات المتلاحقة في الاختراعات والاكتشافات التي تغير جوهر وشكل حياتنا الاجتماعية.
  • ما دور الاتصال الحكومي في تحقيق التناغم بين الذكاء الاصطناعي والذكاء العاطفي والاجتماعي
  • كيف يرى الشباب شكل مجتمعات المستقبل وما هي وظيفتهم فيها بحسب الأولويات
يدير الملتقى
13:50 – 15:20

ملتقى شباب الشارقة

تطلعات شباب الخمسين

سيقوم المجلس بتنفيذ حلقات حوارية متنوعة في المواضيع من خلال استضافة رئيس الجهة المعنية بمشاركة الشباب وطرح التحديات ومشاركة الحلول المقترحة مع الجهة ذات الاختصاص، حيث سنركز على اشراك المجالس المؤسسية في إمارة الشارقة لدعم المبادرة

المحاور:

المحور الأمني:

  • خطط لبيئة آمنة لأرض قاطبة لمختلف الجنسيات.
  • مدى جاهزية القطاع الشرطي في الجانب التقني وإدراج الذكاء الاصطناعي لخدمة الدولة وسكانها.
  • كفاءة الإمكانيات البشرية (الشباب) بما يتناسق مع تطلعات القطاع الشرطي للخمسين القادمة.

المحور الإعلامي:

  • أهمية التسويق لثقافة وإنجازات دولة الإمارات العربية..
  • دور الشباب في تمثيل الإعلام الإماراتي والنهوض به.
  • تعزيز مفهوم المحتوى الإعلامي الهادف والقيم في ظل تأثير التحديات الخارجية.
يدير الملتقى
المتحدثين

27 سبتمبر 2021

الوقت الأجندة
08:00 – 15:00

التسجيل

09:00 – 09:11

فعاليات اليوم الثاني

مقدم برنامج المنتدى
كلمات رئيسية
09:15 – 09:34

خطاب ملهم

الأمن السيبراني

في ظل التطور التكنولوجي المتسارع، لم يعد تهديد البلدان وحماية حدودها قائم على أرض الواقع وعبر الفرق الدفاعات العسكرية، فالبيانات والفضاء السيبراني بات يحتاج إلى خطوط دفاع وأمن يضمن عدم اختراقه، وتهديده بالخراب أو الابتزاز أو غيرها من الممارسات غير الأخلاقيّة.

يتطلع هذا الخطاب أن يقود الجمهور المتخصص والعام للتعرف على ما هو الأمن السيبراني، وما أهمية الوعي به، وما هو دوره تجاه حماية هذا الأمن، ويقف عند حجم التهديد والخطورة التي يمكن أن يحدثها أي اختراق وتجاوز لمنظومة الأمن السيبراني على مستوى الأفراد والمؤسسات والدول.

المحاور:

  • ما هي أنواع تهديدات الأمن السيبراني؟
  • من المسؤول عن حماية أمن المعلومات في أي دولة، وكيف تتم حماية البيانات؟
  • ما هي الهندسة الاجتماعية، وكيف يمكن توظيفها في التحايل لاختراق البيانات؟
المتحدث
09:37 – 09:57

خطاب ملهم

منصات جديدة.. رسائل متخصصة

نجحت وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية في الوصول إلى مختلف فئات الجمهور، من الكبار والصغار بكافة اختصاصتهم واهتمامتهم، وعلى الرغم جماهيرية كل منها وانفتاحها أمام أي مستخدم، إلا أن أدواتها وآليات التواصل عليها شكلت لكل منصة فئة خاصة من الجماهير، فباتت بعض المنصات مخصصة لليافعين والشباب، فيما بعضها الأخر للناشطين الحقوقين وأصحاب الرأي والموقف، بينما الأخرى لهواة التصوير والتوثيق البصري، وغيرها من التصنفيات.

قدمت هذه المنصات والوسائل خدمة كبيرة لإدارات الاتصال الحكومي، فباتت الإدارات أكثر قدرة على تحديد جمهورها المستهدف، وأكثر وعياً بأنماط الرسائل التي تتناسب مع كل جمهور الأمر الذي رفع من جودة الرسالة الجماهيرية، وضاعف تأثيرها.

المحاور:

  • تحديد الجمهور المستهدف في التواصل، أولوية أم حاجة فقط؟
  • خصوصية الأجيال الجديدة من الشباب واليافعين، هل يقابلها خصوصية في الرسائل الموجهة لهم؟
  • ما الذي يميز الأجيال الجديدة من الجماهير عن غيرها من فئات المجتمع؟
  • كيف لإدارات الاتصال الحكومي أن تستفيد من منصة تيك توك في مخاطبة الشباب واليافعين؟
  • هل تحتاج إدارات الاتصال الحكومي إلى كوادر شابة تعرف جيداً ذهنية الأجيال الجديدة من الجماهير؟
المتحدث
  • تيموثي أرمو تيموثي أرمو المؤسس والمدير التنفيذي لـ Fanbytes، الوكالة المتخصصة في الجيل Z
10:00 – 10:20

خطاب ملهم

من أين أجلب قوّتي؟
حين تذكر الأمم والدول مقدراتها ومراكز قوتها فإنها تضع الأجيال الجديدة من الشباب على رأس قوتها، فتشير إلى أن مجتمعها فتي، وهو ما يجعلها دولة ذات فرصة كبيرة لصناعة تغيير وإحداث فرق مستقبلي سريع وكبير، وهذا ما أثبتته الكثير من تجارب البلدان المتحضرة خلال الخمسين العام الماضية.

تقف ريمي عقل في خطابها هذا عند دور الطاقات الشابة في صناعة مستقبل بلدانها وإحداث تغييرات جوهرية في قيم المجتمعات وثقافتها وعاداتها عبر مبادرات نوعية ومبتكرة وجهود بسيطة ومؤثرة، فتنقل جانباً من تجربتها الشخصية إلى الجمهور وتكشف كيف يمكن الاستثمار في طاقات ومواهب الشباب.

المحاور:

  • كيف يدرك الشباب أدوارهم في مجتمعاتهم؟
  • ما العوائق والتحديات التي تمنع الشباب من استثمار طاقاتهم وقيادة تغيير إيجابي في مجتمعاتها؟
  • وسائل التواصل الاجتماعي، هل هي فرص جديدة أمام الشباب، أم ملهيات لإضاعة الوقت والجهد؟
  • كيف يبدأ الشباب ومن أين؟ وهل توجد خطة واضحة للتغيير والعمل الإيجابي والقيادة؟
المتحدث
10:23 – 10:43

خطاب ملهم

الحقيقة في الاتصال

يطرح أحمد الغندور موضوع بناء الاتصال على أسس الحقيقة، وإمكانية تبسيطه ليكون أكثر تأثيراً في الرأي العام وقدرةً على تحسين حياة أفراد المجتمع، كما يكشف للجمهور القواعد التي استند عليها لتقديم المفاهيم العلمية المعقدة بأسلوب سهل ومبسط بما يساعد المتعلمين على فهمها واستيعابها، وذلك باستخدام تقنيات غير تقليدية تتضمن الأسلوب الدرامي والكوميدي والرسومات والصور المتحركة، إضافةً إلى موضوع أهمية دعم الابتكار.

المحاور:

  • هل يجب تقديم المفاهيم العلمية المعقدة للمتعلمين باستخدام تقنيات غير تقليدية تتضمن الأسلوب الدرامي والكوميدي والرسومات والصور المتحركة؟
  • هل يمكن تبسيط الاتصال ليكون أكثر تأثيراً في الرأي العام وقدرةً على تحسين حياة أفراد المجتمع؟ وماهي أهمية دعم الابتكار في هذه الحالة؟
  • بالإشارة إلى كتابات عدد من المفكرين والصحفيين يبرز سؤال "ماذا تحتاج الحقيقة لتنكشف؟" هل تحتاج إلى قصص جيدة وأسلوب محكم وتقنيات تصوير وتلوين خاصة وآليات تسويق وتوزيع فاعلة؟
المتحدث
10:48 – 11:33

جلسات رئيسية

أدوات الاتصال الحكومي.. هل لا تزال نافعة للغد؟

شهد الاتصال الحكومي محطات فاصلة في تاريخه، أحدث بعضها نقلات في أساليبه وتقنياته وأدواته، وشكل بعضها نماذج راسخة لدى المتخصصين في الاتصال الحكومي للحد الذي باتت تدرس في مناهج كليات وجامعات الاتصال حول العالم، من الحرب الباردة إلى عصر التلفاز في أربعينيات القرن الماضي، مروراً بانتشار الإنترنت مع بدايات القرن العشرين، وصولاً إلى عصر الثورة الرقمية والذكاء الصناعة.

في إطار تلك التطورات يأتي سؤال هل لا تزال دروس وأدوات الاتصال الحكومي القائمة صالحة لمستقبل التواصل والاتصال؟ أم باتت وحدات الاتصال بحاجة إلى تحولات جذرية في صناعة المحتوى وتقديمه، وآليات وأساليب مبتكرة للتأثير في الجماهير؟ وما هو الثابت وما هو المتغير في الاتصال الحكومي؟

تطرح تلك الجلسة عددًا من المحاور حول الدروس المستفادة من أبرز نماذج الاتصال الحكومي خلال العقود الماضية، وتناقش الاحتياجات المستقبلية.

المحاور:

  • هل ينتظر جمهور المستقبل بكل ما يملكه من أدوات تواصلاً تقليدياً؟
  • ما الذي يمكن الإبقاء عليه من ممارسات راسخة، وما الذي بات غير صالحاً لراهن ومستقبل الاتصال الحكومي؟
  • ما الذي يدفع باتجاه التغيير.. ذهنية ووعي الجماهير، أم تطور وسائل التواصل المعاصر؟
  • من أين يجب أن يبدأ التحوّل، عبر الممارسين للاتصال الحكومي، أم عبر المنهاج الأكاديمي المتخصص؟
مدير الجلسة
المتحدثين
11:38 – 12:23

جلسات رئيسية

مناعة الوعي الجمعي.. المنهجية والتأثير

يعكس الوعي بصورة عامة مفهوم الإدراك وفهم العقل البشري لما يدور في المجتمعات، وينقسم الوعي بين وعي فردي، يرتبط بكل فرد على حدة، ووعي جمعي الذي ابتكر مصطلحه عالم النفس الفرنسي، «إميل دوركايم»، حيث يشير إلى المواقف والمعتقدات التي ينتهجها مجموعة من الأفراد، ويشكل أسس عامة ترتبط بالمجتمع ككل، غير أن الوعي الفردي يسهم بشكل فعال وأساسي في بناء الوعي الجمعي من خلال السلوكيات التي تشكل ممارسات الحياة العامة في المجتمعات.

وعاد تداول مصطلح الوعي الجمعي بكثافة في عام 2020، مع بداية جائحة كورونا، فبرز في خطابات القادة والمسؤولين أهمية بناء وعي جمعي مدرك لدوره ومستجيب لسياسات مواجهة الجائحة، وتكوين حالة من الإدراك والتنبه يجتمع فيها العقل والمشاعر معًا، بما عكس أهمية الخطابات الاتصالية والسياسية للمسؤولين والمؤثرين خلال عملية بناء أو تكوين أو تفعيل الوعي، عبر تبني سياسات واستراتيجيات الخطابات الموجه للمجتمعات.

تناقش هذه الجلسة استراتيجيات بناء الوعي الجمعي في الاتصال الحكومي، بدءًا من إعداد الخطابات، مرورًا بالتعرف على الأسس العلمية في اختيار نوع الخطاب ولغته ونبرته وتوقيته وظروفه المحيطة على المستويين المحلي والدولي، والمأمول منه، وصولاً إلى أبرز استراتيجيات الاتصال في اختيار نوع الخطاب، وحتى تقديمها للجمهور، مع استعراض نماذج تحفيز الوعي الجمعي التي تضمن تحقيق التأثير المطلوب والاستجابة المباشرة.

المحاور:

  • ما هي أبرز النماذج التي اعتمدها المسؤولين في إيصال خطاباتهم خلال جائحة كورونا، والتعرف على النماذج الخطابية المختلفة.
  • إلى أي مدى يلعب الجمهور المستهدف دورًا في تحديد نماذج هذه الخطابات؟
  • عناصر تشكيل الخطاب بين اللغة المقروءة، ولغة جسد، ونبرة صوت، والتوقيت.
  • استراتيجيات اختيار مضمون ورسالة وتوقيت الخطاب.
  • آليات قياس الاستجابة الجماهيرية لمضمون الخطابات وأهدافه.
مدير الجلسة
المتحدثين
  • محمد الملا محمد الملا إعلامي وكاتب كويتي
  • أمجد طه أمجد طه الرئيس الإقليمي لـ المركز البريطاني لدراسات الشرق الأوسط، المملكة المتحدة
  • سامي الريامي سامي الريامي رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم
13:15 – 14:00

جلسات رئيسية

من يحدد قواعد اللعبة.. منصات التواصل الاجتماعي أم صنّاع المحتوى؟

تشير الأرقام أنه في عام 2020، بات العالم يشارك يومياً 3.2 مليار صورة و720 ألف ساعة من الفيديو عبر الإنترنت، منها 3 مليون صورة يتم تحميلها عبر "فيسبوك"، و95 مليون صورة وفيديو يتم تحميلها على انستقرام.

وكشف تقرير صادر عن "وي أر سوشيل"، و"هوت سوت" في نفس العام، أن مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات يتواجدون على المنصات بمعدل ساعتين و55 دقيقة يوميًا، فيما يقضون ساعة و57 دقيقة يوميًا في قراءة الأخبار من المواقع والمنصات والصحف، بينما تحتل الأخبار المباشرة المرتبة السادسة في قائمة المواضيع التي يبحثون المستخدمون أنفسهم على موقع وتطبيق يوتيوب بعد الأفلام والأغاني مباشرة.

تضع هذه الأرقام والإحصائيات أسئلة عديدة أمام إدارات الاتصال الحكومي، أولها، هل تستند منصات التواصل الاجتماعي على صناع المحتوى من مؤسسات إخبارية وإعلامية ومستخدمين؟ وأيهما يعتمد على الآخر؟ وهل كان يمكن لهذا الحجم من المحتوى والمعلومات أن ينتج بتلك السرعة لولا هذه المنصات والتطبيقات، وفي الوقت نفسه هل كان لهذه المنصات أن تواصل بقاءها وتطورها لولا هذا المحتوى؟

تبدو الإجابة على هذه الأسئلة عديدة ومتباينة، لكن السؤال الأبرز الذي يثيره العديد من المختصين والمعنيين حول العالم: من الرابح الأكبر؟ ولماذا صارت مركزية تلك المنصات متسعة للحد الذي باتت فيه تتحكم بواقع افتراضي عالمي ضخم إلى هذا الحد؟، وهل يمكن أن نشهد ولادة منصات منافسة جديدة؟ وما هي العلاقة المستقبلية بين المؤسسات الإعلامية وصناع المحتوى من جهة؛ وبين منصات العرض من جهة أخرى، وما هو مستقبل المحتوى الإعلامي والحقوق الفكرية والمادية في ظل هذا كله؟

تفتح هذه الجلسة الباب أمام المتخصصين والخبراء لإثارة مزيد من الأسئلة، وتضع العاملين في وحدات الاتصال الحكومي أمام خيارات جديدة للمساهمة في بناء مستقبل الاتصال الجماهيري.

المحاور:

  • واقع المحتوى وتحدياته.
  • انعكاسات صناعة المحتوى الحديث على إدارات الاتصال الحكومي.
  • أطراف الاتصال الحديث.. من الرابح الأكبر؟
مدير الجلسة
  • شريف عامر شريف عامر مقدم البرنامج الحواري " يحدث في مصر" في قناة MBC مصر
المتحدثين
  • إليزابيث ليندر إليزابيث ليندر المؤسس والمدير التنفيذي، وكبير المسؤولين الدبلوماسيين في Brooch Associates، ومؤسس قسم السياسة والحَوكمة في "فيس بوك"
  • كارولين فرج كارولين فرج نائب رئيس شبكة «سي إن إن» عن الخدمة العربية
  • راشد العوضي راشد العوضي المدير التنفيذي لـ "أكاديمية الإعلام الجديد"
  • رائد برقاوي رائد برقاوي رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة الخليج
14:05 – 14:50

جلسة رئيسية

المحتوى الترفيهي .. من يشاهد الآخر؟

في العالم 2004 استقبلت صالات السينما العالمية الفيلم الأمريكي الشهير "اليوم التالي للغد" الذي يجسد تأثيرات التغير المناخي الكارثية على ​الأرض، ويبدأ بانخفاض درجة حرارة العالم وبدء عصر جليدي جديد.

بعد أن لاقى الفيلم نجاحاً كبيراً، صدرت دراسة لفريق من الباحثين في العام 2006 تحت عنوان "هل يأتي الغد؟ سرد الكوارث والتصورات العامة لتغير المناخ" بيّنت تأثير هذا الفيلم على مواقف المشاهدين تجاه القضايا المتعلقة بالبيئة وحماية المناخ العالمي، ووجدوا أن المشاهدين أدركوا مسؤوليتهم عن البيئة والحاجة إلى تغيير أنماطهم الاستهلاكية لحماية الطبيعة.

تؤكد هذه التجربة تأثير المحتوى الترفيهي والإعلامي على قناعات وآراء الجمهور، وهذا ما يقدم فيه عالم النفس الكندي ألبرت باندورا أدلة واضحة، إذ يرى أن التعلم بالمحاكاة يلعب دورًا مؤثرًا للغاية في تسريع التغيرات الاجتماعية والاستمالة على المدى الطويل وإخماد الاستجابة العاطفية للمحفزات، ويشير إلى أن القيم الأساسية للناس وسلوكهم وضمائرهم يمكن هندستها، ومن المؤكد أن التلفاز والأفلام وغيرها من الفنون التي يمكن للجمهور أن يحاكي أبطالها وشخصياتها تلعب دورًا كبيراً في ذلك.

تتناول هذه الجلسة أهمية المحتوى الترفيهي في بناء وعي الجماهير، وتغير سلوكياته، وغرس ممارسات في أنماط حياته، وتستعرض قدرة إدارات الاتصال الحكومي على توظيف هذا المحتوى بكافة أشكاله لتحقق رسائله الأثر المأمول، والغاية المطلوبة. محاور:

  • ماذا يعني الاتصال الترفيهي وما مدى تأثيره على المجتمعات؟
  • هل المحتوى الترفيهي يدار أو يوجه من قبل إدارات الاتصال الحكومي أم هي مجرد اجتهادات منتجين وفنانين؟
  • ما مدى وعي الجمهور بفكرة الرسائل الموجهة من خلال المحتوى الترفيهي؟
  • كيف يمكن الاستثمار بالمحتوى الترفيهي لتغيير أكثر الأفكار والسلوكيات تجذراً في ثقافة المجتمعات؟
  • كيف تؤثر الفنون في وعي المجتمعات؟
  • أي الفنون وأشكال المحتوى هي الأكثر تأثراً بالجماهير: التلفاز، أم المسرح، أم الآداب والفنون التشكيلية؟
مدير الجلسة
المتحدثين
09:00 – 15:00

ورش عمل تدريبية

صناعة البودكاست .. رافق جمهورك أينما كان

منذ عدة سنوات، أطلق البيت الأبيض عدة برامج للتدوين الصوتي بغرض تحقيق اتصال فعال مع الجماهير، حيث تم تصميم سلسلة من المحادثات المباشرة بين مسؤولي البيت الأبيض والجماهير، متناولةً لمجموعة كبيرة من الموضوعات من خلال الرد على الأسئلة في الوقت الفعلي، بالإضافة إلى نشر مختلف الخطابات والأحاديث والأخبار مما أتاح إمكانية الوصول المباشر وغير المسبوق إلى المؤسسة الحكومية.

سواء كانت المؤسسة تمثل إدارة محلية معينة، أو هيئة خدمية ما، يظل البودكاست ذراعًا إعلاميًا حيويًا لمخاطبة الجماهير، والوصول إليهم، والرد على مختلف تساؤلاتهم، ويظل إنتاج منتج مسموع على إحدى منصات البودكاست عملًا يتطلب الكثير من المهام؛ من بينها الانتهاء من خطة مفصلة، اختيار الضيوف والتواصل معهم، البحث عن المواضيع الجديدة والشيقة، خلق هوية إعلامية للبرنامج، كتابة الأسئلة والنصوص، والتسويق للمحتوى.. وهذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل من خلال تلك الورشة.

محاور الورشة:

  • كيفية اختيار موضوع يناسب اهتمامات الجمهور؟
  • كيفية صناعة محتوى مسموع جاذب؟
  • كيف تكون أحد المؤثرين في البودكاست؟
  • استراتيجيات بناء خطط العمل الفاعلة.
المدرب
  • باسم كامل باسم كامل تنفيذي أول للإنتاج، راديو أكاديمية سكاي نيوز عربية
09:00 – 15:00

ورش عمل تدريبية

إدارة صناعة المحتوى لمنصات التواصل الاجتماعي

في العام 2020، ونتيجة للجائحة، تزايد حجم استخدام الجماهير في العالم لوسائل التواصل الاجتماعي، وبات المحتوى الذي تعرضه هو المحرك لأنماط استهلاكهم ومواقفهم وآرائهم تجاه الكثير من القضايا حول العالم، إذ بينت إحصائية نشرت في تقرير لـ "Hootsuite وWe Are Social" حول حالة العالم الرقمي، أن 43% من مستخدمي شبكة الإنترنت قضوا فترات زمنية أطول على منصات التواصل الاجتماعي خلال أشهر الجائحة، وارتفع أعداد مستمعي الـ "بودكاست" بنسبة 15%.

يضع هذا الواقع صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي في مركز اهتمام المعنيين في التواصل والاتصال مع الجماهير سواء في وحدات الاتصال الحكومي أو غيرهم من الكتاب والصحفيين والمبدعين وأصحاب الشركات والمؤسسات، لهذا تفتح هذه الورشة الباب على مهارات احترام تقديم وصناعة المحتوى عبر وسائل التواص الاجتماعي، وتجيب على سؤال: ما هو المحتوى القادر على مخاطبة كل فئة من الجماهير في هذا العصر الرقمي؟

محاور الورشة:

  • ما هو المحتوى الجيد؟
  • كيف تعرف الجمهور المستهدف؟
  • كيف يمكن أن يصبح المحتوى وسيلة من وسائل تحقيق الرفاهية في المجتمع؟
  • ما هو المحتوى التفاعلي؟
المدرب
  • جودت شماس جودت شماس مدرب واستشاري في مجال التسويق الرقمي أكاديمية الإعلام الجديد
09:00 – 10:40

جلسة تفاعلية

ندوة: الاتصال الحكومي واستمرارية الأعمال

تسلط هذه الندوة الضوء على أعمال ورؤية ورسالة وأهداف لجنة استمرارية الأعمال بإمارة الشارقة، كونها إحدى اللجان الهامة بالإمارة وذات أهداف ورؤى مستقبلية، حيث تعمل اللجنة على تأكيد استعدادات المؤسسات كافة، سواء كانت حكومية أو خاصة، لمواجهة أي نوع من أنواع الأزمات، وذلك لضمان استمرار الأعمال في كافة الظروف.

وتم اختيار هذا الموضوع تماشياً مع الظروف العامة في كافة أنحاء العالم نتيجة تأثره بأزمة "كوفيد -19" التي أدت إلى توقف العديد من الأعمال، وإثبات حاجة المؤسسات إلى ضمان استمرار الأعمال. كما يتوافق موضوع الندوة مع الاتجاه العام وشعار المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، كونه يبحث عن أفضل السبل لتفعيل استراتيجيات الاتصال الحكومي لدى المؤسسات.

المحاور:

  • ما المقصود باستمرارية الأعمال؟ ما هو مفهومها؟ وما هي المجالات التي تستهدفها؟
  • كيف يمكن تجهيز المؤسسات لاستمرارية الأعمال؟ وما هي أدوار الاتصال الحكومي في ذلك؟
  • ما هي خطط استمرارية الأعمال في الشارقة؟ كيف يتم الاستفادة من الاتصال الحكومي؟
  • ما هي الاستراتيجية العامة لاستمرارية الأعمال في الإمارة؟
  • كيف يمكن الوصول لأقصى درجة من أهداف استمرارية الأعمال؟
المتحدثين
مدير الندوة
11:00 – 12:00

جلسة تفاعلية

جلسة: الأخبار المضللة في زمن كورونا

كان عام 2020و2021، يمر في جائحة لم يسبق مرورها في التاريخ الحديث قلبت موازين الحياة في أغلب دول العالم، مع قوة هذه الأحداث التي طالت الجوانب الصحيّة والاقتصاديّة والاجتماعية لم تحجب صورة الأحداث الدولية حول العالم، خاصة في المنطقة العربية، حيث أن النزاعات مستمرة والسياسات الكبرى متحولة و الكوارث لم تتوقف.

على وقع هذه المستجدّات، خرجت علينا الأخبار المضللة والمغرضة لتُغرق مواقع شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وإنستغرام وفيس بوك والمنصة الجديدة وتيك توك إضافة إلى التطبيق الشهير واتساب بموجة من المعلومات والأخبار المضلِلة، سواء لتغير مواقف سياسيّة أو الحديث عن نظريات المؤامرة أو فقط لاستقطاب المشاهير لأغراض تجاريّة، ودعت من يصدقها يعيش في عالم وهم ومظلم عن الوقائع السياسية والحقائق الطبيّة والعلميّة:

محاور الجلسة:

  • الأخبار المضللة لوباء كورونا والتأثيرات على المجتمع والأمن الدولي
  • تكنولوجيا الإعلام في مواجهة منصات التواصل الاجتماعي
  • الأخبار المضللة تحديات مع مجتمع الصحافة الإعلام في زمن كورونا
  • التحري والتحقق من مصداقية الأخبار من قبل وسائل الإعلام
المتحدثين
13:30 – 14:30

ملتقى رؤساء التحرير

إلى أين تتجه الصحافة اليوم؟

أسئلة كثيرة تقف في وجه الصحافة اليوم، وتحاول استشراف مستقبلها، منها يتعلق بأدوات الصحفي والمحرر، وأخرى بآليات التواصل مع القراء والجماهير، فيما يتمحور مجملها حول أشكال وأنماط المحتوى المتجدد والمقروء، فهل لا يزال القراء ينتظرون الصحف للاطلاع على مستجدات ومتغيرات العالم؟ أم بات القراء يبحثون عن تحليل ورؤى لما وراء الخبر؟ وفي ظل سرعة انتشار المعلومة على مواقع التواصل الاجتماعي وتضخم الاعتماد عليها في سوق الإعلانات والترويج، ما الذي ينتظر الصحافة بعد اليوم؟ وإلى متى ستظل الصحف مصدر المحتوى للمنصات الرقمية المعاصرة في الوقت الذي تشهد فيها تراجع مقروئيتها وانخفاض الإقبال على الإعلان فيها؟

أسئلة كثيرة يطرحها ويجيب عليها رؤساء ومدراء تحرير الصحفي اليومية في الإمارات خلال نقاش يضع التحديات ويستشرف المستقبل، ويحاول الوصول إلى حلول مدروسة؟

مدير الجلسة
09:00 – 14:00

منصة باحثون

مبادرة نوعية أطلقها المركز الدولي للاتصال الحكومي خلال الدورة الثامنة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي عام 2019 بهدف توفير محتوى معرفي وقاعدة معلوماتية لكل ما يتعلق بموضوعات الاتصال الحكومي من أبحاث، ودراسات، وكتب، ومراجع، وأفضل الممارسات الموثقة عالمياً، لتصبح مرجعاً أساسياً للعاملين والباحثين والدارسين في هذا المجال، ومنبراً للتبادل المعرفي والبحثي بما يضمن تطوير منظومة الاتصال الحكومي محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وتضم منصة "باحثون" عدة أنشطة أكاديمية ومعرفية، كما تتضمن عرضاً لأحدث إصدارات المركز الدولي للاتصال الحكومي، بالإضافة إلى استعراض الكتب المرتبطة بقضايا الاتصال الحكومي أو الموضوعات ذات الصلة بشعار المنتدى ومحاوره.

أهداف المنصة:

  • توفير منبر حر لطلبة كليات الاتصال والإعلام - في جامعات الدولة - لمناقشة رسائل الماجستير ومشاريع التخرج البحثية والتطبيقية في مختلف مجالات الاتصال الحكومي
  • تسليط الضوء على مشاريع تخرج منتسبي برنامج الدبلوم المهني في الاتصال الحكومي ووسائل التواصل الاجتماعي
  • استضافة كوكبة من الأكاديميين وخبراء الاتصال الحكومي في المؤسسات والهيئات المحلية والاتحادية لمناقشة الجوانب المختلفة لموضوع الاتصال الحكومي، وعرض تجاربهم المؤسساتية في هذا المجال من خلال ما يتم تقديمه من أوراق بحثية ودراسات وأوراق عمل.

برنامج المنصة:

  • دليل الضوابط المهنية والمعايير الأخلاقية في الاتصال الحكومي:
    • الدكتور محمد عايش – الجامعة الأمريكية بالشارقة
    • الدكتور خيرت عياد – جامعة الشارقة
    • الدكتور أحمد فاروق – جامعة الشارقة
    • الدكتورة شرين موسى – جامعة عجمان.
  • ورقة بحثية بعنوان: فعالية اتصال الأزمات لوزارة الصّحة الإماراتية في التّوعية بفيروس كورونا / الدكتورة رحيمة الطيب عيساني - جامعة العين
  • ورقة بحثية بعنوان: دور التربية الإعلامية في تعزيز القيم الوطنية / الدكتور شعبان حسن حمادة الناصري - الجامعة القاسمية
  • ورقة بحثية بعنوان: مسارات تفاعل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع الحسابات الحكومية خلال جائحة كوفيد 19 " رؤية مرجعية " / الدكتور أمل بدر - جامعة عجمان
  • ورقة بحثية بعنوان: مفهوم جيل التكنولوجيا في التخطيط الإستراتيجي للحكومات / الدكتورة سميرة بوجمعة سطوطاح - جامعة الشارقة
  • رسالة ماجستير بعنوان: بناء العلامة التجارية لإمارة الشارقة: الاستراتيجية والأبعاد ودورها في تحقيق التنمية / الأستاذة محبوبة عبدالرحمن محمد صالح - جامعة الشارقة
  • عرض تقديمي بعنوان: الأهمية المتنامية للمدير التنفيذي للسرد القصصي / راشد بن حارب الفلاحي – أول رئيس تنفيذي للسرد القصصي
  • عرض تقديمي بعنوان: صناعة المحتوى الرقمي المؤثر/ وداد أحمد بوحميد - مدير إدارة الاتصال الحكومي بوزارة الصحة ووقاية المجتمع
  • عرض الملف الفائز بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي عن فئة أفضل مبادرة شبابية في الاتصال الحكومي- الدورة السابعة / # مبادرة ياسر يحب الجامعة : ياسر محمد أحمد – مسؤول الاتصال الرقمي، هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية
09:00 – 10:30

ورشة عمل تدريبية

برنامج الظل الوظيفي
برنامج الظل الوظيفي هو شكل من أشكال التدريب للموظفين والطلاب ضمن خطة زمنية محددة الأهداف يعمل على إنجازها فريق العمل المؤهل من أصحاب الكفاءة والخبرة لنقل خبراتهم وتجاربهم، بهدف تمكين العمل في المؤسسات الإعلامية والإدارية ودعم المتدربين بالمعرفة من خلال الممارسة التي تساهم في بناء قدراتهم وتأهيلهم لسوق العمل. وتتضمن أجندة برنامج الظل الوظيفي على فعاليتين:
  • عيش التجربة مع برنامج الظل الوظيفي: عيش التجربة الوظيفية من خلال برنامج الظل الوظيفي، الذي يتيح لكم فرصة التعلم التطبيقي من خلال تجارب وخبرة الموظفين
    • المدرب: عائشة الكعبي
  • كيف أكون مبدعاً وظيفياً؟: ورشة تتطرق إلى إبراز ست طرق مختلفة للإبداع الوظيفي في العمل، وأساليب تحويل الأفكار الإبداعية إلى خطط تنفيذية كما أنها تسلط الضوء حول معوقات التفكير الإبداعي لدى الموظف في مجال عمله، وكيفية التغلب على هذه المعوقات ومعالجتها.
    • المحاور:
      • تعريف الإبداع
      • 6 طرق مختلفة للإبداع الوظيفي
      • تنمية مهارات الإبداع في العمل
      • أساليب تحويل الأفكار الإبداعية إلى خطط تنفيذية
      • معوقات التفكير الإبداعي
    • المدرب: نوف الحوسني
11:00 – 12:30

جلسة تفاعلية

إعلاميون من مجالات أخرى.. قصص مُلهمة
تناقش الجلسة التي ينظمها نادي الشارقة للصحافة سُبل النجاح الإعلامي، من خلال استعراض نماذج لإعلاميين قَدموا من خارج المجال وحققوا نجاحات استثنائية وقاعدة جماهيرية كبيرة، وتجيب الجلسة على أسئلة محورية، حول أسس التأثير الإعلامي، ومعايير النجاح في تقديم المحتوى التلفزيوني.

المحاور:

  • آليات التأثير الإعلامي
  • جاذبية مهنة الإعلام
  • الإعلام.. دراسة أم موهبة؟
المتحدث
مدير الجلسة
13:30 – 14:30

جلسة تفاعلية

جلسة: كيف يشارك المجتمع في صياغة القرارات؟

تعتبر فاعلية قنوات الاتصال بين الحكومة والمجتمع في دولة الإمارات ركيزة أساسية في خطط التنمية، وإحدى الممارسات الراسخة في مفاهيم الاتصال الحكومي الإماراتي، إذ تحرص مؤسسات الدولة الحكومية بشكل دائم على بناء سياسة تواصل بناءة قائمة على مبدأ الشفافية والاستماع لرأي المجتمع من خلال قنوات التواصل المختلفة.

يظهر اهتمام الإمارات في هذا المستوى من التفاعل الحي بين الحكومة والجمهور، بالرجوع إلى مؤشر المشاركة الرقمية الصادر في " دراسة الأمم المتحدة لتنمية الحكومة الإلكترونية 2020"، حيث تقدمت الإمارات مركزاً واحداً في مؤشر المشاركة الرقمية وانتقلت إلى المركز 16 في العام 2020، بعدما كانت في المركز 17 في الدورة السابقة للمؤشر عام 2018، علماً أن المؤشر يقيس مستوى وفاعلية إشراك المواطنين في صنع السياسات والقرارات الحكوميّة وتطوير الخدمات العامة.

تقدم تلك الجلسة نقاشًا حيويًا حول كيفية مشاركة الجمهور في بناء القرارات، وأثر ذلك وانعكاساته، من خلال استضافة مواطنين يمثلون مختلف شرائح المجتمع من الأطفال، واليافعين والشباب وكبار السن، في لقاء تفاعلي ومباشر مع أحد المسؤولين الحكوميين.

محاور الجلسة:

  • منهجيات التواصل بين الجمهور والحكومات.. النماذج والأثر.
  • آليات قياس رد فعل الجمهور.
  • كيف تشكل الاستجابة الحكومية دورًا في بناء الثقة بين المجتمع والمسؤول.
مدير الجلسة
المتحدثين

للحصول على أفضل تجربة للمتصفح ، يرجى استخدام الهاتف في وضع عمودي.